مــنــتــديـات مـــ MyMadar ـــــداري
(~¤® بسـم الله الرحمــن الرحيــــم ®¤~ )

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله :
{ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)

(~¤® صدق الله العظيم ®¤~)

<!-- Facebook Badge START --><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School">مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School</a><br/><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School"><img src="http://badge.facebook.com/badge/160169454012229.2096.1537346239.png" width="120" height="408" style="border: 0px;" /></a><br/><a href="http://www.facebook.com/business/dashboard/" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="جعل شارة الخاصة بك!">قم بالترويج لصفحتك أيضاً</a><!-- Facebook Badge END -->
ملفاتي المخزنة على الانترنت 4shared.com
حالة الطقس في فلسطين من ياهو
الأخبار الرئيسة من إيلاف
هل تريد ترجمة كلمة أم عبارة؟
Forum Viewers
Wind mobile
Web Counters
تابعنا على موقع تويتر الاجتماعي
اعلانات مبوبة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

سحابة الكلمات الدلالية

Google Analytics

الرئيس عباس يؤكد أن لا سلام دون الأسرى ويطالب بإطلاق سراح "البرغوثي وسعدات والدويك"

اذهب الى الأسفل

المدار الرئيس عباس يؤكد أن لا سلام دون الأسرى ويطالب بإطلاق سراح "البرغوثي وسعدات والدويك"

مُساهمة من طرف  في الإثنين 25 أغسطس 2008, 5:55 pm

الرئيس عباس يؤكد أن لا سلام دون الأسرى ويطالب بإطلاق سراح "البرغوثي وسعدات والدويك"

خلال استقباله للأسرى المفرج عنهم ...

أكد الرئيس الفلسطيني خلال استقباله 198 أسيرا أطلقت إسرائيل سراحهم اليوم "أن الفرحة بإطلاق سراح هؤلاء الأسرى لم تكتمل لوجود 11 ألف أسير في السجون الإسرائيلية" موجها التحية لـ" المناضل النائب مروان البرغوثي، والمناضل أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني المعتقل عزيز الدويك".

وقال عباس في كلمته امام الالاف من الفلسطينيين الذين حضروا الى مقر المقاطعة لاستقبال الاسرى 'أننا طلاب سلام وأننا نسعى لتحقيق ثوابتنا الوطنية جميعا، ولن يكون هناك سلام دون تحرير جميع الأسرى".

واضاف عباس " 'نقول لكل الأسرى بالسجون وقتكم قادم إن شاء الله'، ووصف المحررين بالأبطال ورموز الصمود ورموز الوطن".

وفيما يلي النص الحرفي لكلمة الرئيس عباس خلال استقباله الأسرى المحررين:-

نهنئ اليوم أنفسنا بهذا العيد بهذه الفرحة بهذه المناسبة، نهنئكم جميعا نهنئ كل الوطن لأنكم لكل الوطن، ومن أجل كل الوطن.

هذا يوم تفرح فيه القلوب لنرى عميد الأسرى الأخ سعيد العتبة، ولنرى أيضا رمزا من رموز النضال قضى عقودا في السجن الأخ أبو علي يطا، ولنرى أخواتنا مقدمة لباقي الأخوات الأخت خوله زيتاوي وابنتها الطفلة والأخت آيات بدارسة، ونقول لكل الأخوات في السجون وقتكم قادم إن شاء الله.

ونرى بيننا الأخ النائب حسام خضر، ونرى بيننا 198 أسيرا بطلا من أبطال شعبنا، نحن نعرف أيها الأخوة، أن هذه الكوكبة التي حررت والتي تغمر قلوبنا الفرحة بسبب خروجهم يبقى في قلبنا غصة أن 11 ألف أسير لا زالوا ينتظرون.

طبعا نقول أحد عشر ألف أسير، ولكننا نحن والآن معكم، مع المحررين وكل الأحرار، لن يهدأ لنا بال إلا إذا حرروا جميعا وبيضت السجون.

هنا عندما أذكر 11 ألف أسير، أسماؤهم جميعا محفورة في قلوبنا، ولكني أذكر الأخ المناضل مروان البرغوثي، وأذكر الأخ المناضل أحمد سعدات، والأخ المناضل أبو حجلة، وأذكر أيضا ونحن أهل الوحدة الوطنية عزيز الدويك، رئيس المجلس التشريعي، وممثلنا ويجب أن نسعى وسعينا من أجل إخراجه وإخراج جميع الأسرى.

لا شك أننا طلاب سلام، لا شك أننا طلاب سلام، وأننا نسعى إلى تحقيق ثوابتنا الوطنية جميعا، ولكن نقول لن يكون هناك سلام بدون تحرير جميع الأسرى.

ومعروف أن القضايا جميعها بما فيها القدس واللاجئين والحدود إما أن تحل دفعة واحدة أو لا نقبل حلا.

أيها الأخوة بالأمس حتى منتصف الليل وضعنا أيدينا على قلوبنا، لأن هناك وفي الطرف الآخر من كان يحتج على إخراجكم إلى أرض الحرية، ولكن هؤلاء فشلوا والحمد لله، والآن أعرف كم عانيتم، وكم تعبتم، وكم انتظرتم، وانتظرتكم عائلاتكم، أريد أن أترككم لبيوتكم الصغيرة لأهلكم لأمهاتكم لأبنائكم ليفرحوا بكم فرحتنا

وكانت اسرائيل افرجت اليوم الاثنين عن 198 معتقلا فلسطينيا بينهم اثنان من اقدم السجناء لديها, في مبادرة حسن نية حيال الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وقالت مصادر فلسطينية ان المعتقلين الذين جمعوا صباحا في معتقل عوفر
صعدوا الى حافلات نقلتهم الى حاجز بيتونيا القريب عند مدخل رام الله في الضفة
الغربية.
وكان مسؤولون في السلطة الفلسطينية بينهم الوزير المكلف شؤون الاسرى اشرف
العجرمي في استقبال الاسرى المحررين قبل ان يصعدوا الى الحافلات.
وقام عدد كبير من الاسرى بتقبيل الارض لدى نزولهم من سيارات السجون
الاسرائيلية التي نقلتهم.
وكان في انتظارهم عند حاجز بيتونيا عشرات الاهل والاصدقاء. ومن هناك نقلوا الى
المقاطعة, المقر العام للسلطة الفلسطينية حيث سيستقبلهم الرئيس الفلسطيني محمود
عباس. وبين المفرج عنهم اقدم معتقل فلسطيني في اسرائيل سعيد العتبة (56 عاما)
المسجون منذ 1977 ومحمد ابراهيم ابو علي المعروف بابو علي يطا الذي امضى 28 عاما في السجون الاسرائيلية. والرجلان مدانان في اسرائيل بالضلوع في هجمات ضد
الاسرائيليين تسببت بوقوع قتلى.
وهي المرة الاولى التي تقبل فيها اسرائيل بالافراج عن فلسطينيين ضالعين في مثل
هذه العمليات. وقد نقل العتبة وابو علي الى المقاطعة في سيارتين منفصلتين.
وقال العتبة "انه يوم عرس لكل المقاتلين من اجل الحرية والاستقلال".
واضاف "انه يوم عرس للشعب الفلسطيني, الا ان فرحتنا لن تكتمل قبل الافراج عن
كل الاسرى الفلسطينيين". ولا تزال اسرائيل تعتقل احد عشر الف فلسطيني في سجونها.
وحمل الفلسطينيون الذين تجمعوا في بيتونيا اعلاما فلسطينية واعلام حركة فتح
الصفراء وصور اسرى. وانشدوا اغاني وطنية.
وقالت سناء العتبة, شقيقة سعيد العتبة "انه يوم عظيم ننتظره منذ 32 سنة".
وقال شقيقه علي ابراهيم ابو علي "العيد المقبل (عيد الفطر) سيكون اول عيد
نمضيه وسط الفرح" منذ زمن طويل.
ويأتي الافراج عن هؤلاء الاسرى قبل ساعات من وصول وزيرة الخارجية الاميركية
كوندوليزا رايس الاثنين الى اسرائيل حيث ستجري محادثات فيها وفي الاراضي
الفلسطينية حول مفاوضات السلام الصعبة بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني.
وهي المهمة ال18 لرايس في المنطقة خلال سنتين والسابعة منذ مؤتمر انابوليس حول
الشرق الاوسط في تشرين الثاني/نوفمبر الذي اعاد اطلاق مفاوضات السلام.


تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى