مــنــتــديـات مـــ MyMadar ـــــداري
(~¤® بسـم الله الرحمــن الرحيــــم ®¤~ )

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله :
{ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)

(~¤® صدق الله العظيم ®¤~)

<!-- Facebook Badge START --><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School">مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School</a><br/><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School"><img src="http://badge.facebook.com/badge/160169454012229.2096.1537346239.png" width="120" height="408" style="border: 0px;" /></a><br/><a href="http://www.facebook.com/business/dashboard/" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="جعل شارة الخاصة بك!">قم بالترويج لصفحتك أيضاً</a><!-- Facebook Badge END -->
ملفاتي المخزنة على الانترنت 4shared.com
حالة الطقس في فلسطين من ياهو
الأخبار الرئيسة من إيلاف
هل تريد ترجمة كلمة أم عبارة؟
Forum Viewers
Wind mobile
Web Counters
تابعنا على موقع تويتر الاجتماعي
اعلانات مبوبة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

سحابة الكلمات الدلالية

Google Analytics

الشرطة أولا بين المؤسسات الحكومية في تقرير الرقابة الإدارية والمالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المدار الشرطة أولا بين المؤسسات الحكومية في تقرير الرقابة الإدارية والمالية

مُساهمة من طرف  في الإثنين 23 مارس 2009, 9:31 pm

الشرطة
أولا بين المؤسسات الحكومية في تقرير الرقابة الإدارية والمالية












رام
الله- معا- سلم الدكتور محمود أبو الرب رئيس ديوان الرقابة الإدارية
والمالية اليوم الاثنين التقرير السنوي
لتقييم نظام الرقابة الداخلية

للمديرية العامة للشرطة
للعام 2008 إلى مدير عام الشرطة اللواء عطا الله
حازم.

واستعرض اللواء حازم عطا
الله استراتيجية الشرطة القائمة على
الارتقاء والنهوض بمستوى أداء الشرطة الفلسطينية لتقديم أفضل
الخدمات

للمواطنين والحفاظ على الأمن
وانجاز المشروع الوطني، وذلك خلال مؤتمر صحفي
عقد في رام الله اليوم لتسليم الشرطة نسخة من تقرير
ديوان الرقابة المالية

والإدارية والذي حصلت
فيه الشرطة على الترتيب الأول على صعيد كافة
المؤسسات الحكومية والعامة.

وتحدث في المؤتمر رئيس
ديوان الرقابة

المالية والإدارية
الدكتور محمود أبو الرب الذي سلم عطا الله نسخة من
التقرير وشهادة تقدير لهذا الانجاز المميز مشيرا إلى
الارتقاء الذي أشاد

بمستوى الأداء المتميز
بالشرطة الفلسطينية الذي ارتقى من متوسط إلى ممتاز
وحصولها على المرتبة الأولى بين مؤسسات الوطن الأمنية
والمدنية مؤكدا أن

هذا الجهاز ارتقى بإمكانيات
متواضعة تعكس إرادة القيادة والضباط
.

كما تحدث أبوالرب عن
ثقافة قبول الرقابة وتقييم الأداء
.

من جهته شكر عطا الله الدكتور أبوالرب "لما
قام به ديوان الرقابة المالية

الإدارية من عمل رائع
يجعل من صورة وطننا أكثر إشراقا وشفافيه وتقويم
الاعوجاج أن وجد".

وأكد عطا الله أن الشرطة
ليست طرفا محايدا في أي

محاولة للإخلال بالأمن أو
النظام أو المساس بالمشروع الوطني، موضحا أن
جهاز الشرطة سيقف في النسق الأول للهجوم على كل من تسول
له نفسه المساس

بهذا المشروع.

وفيما يتعلق بالقضاء على
الفلتان الأمني ومحاربة

الجريمة ذكر عطا الله أن
الشرطة تعمل يدا بيد مع الأجهزة الأمنية الأخرى
وبإشراف تام من وزير الداخلية الفريق ركن عبد الرزاق
اليحيى وان محافظات

الضفة تنعم بالأمن والأمان
والمواطن يعيش فيها مصانا خاصة وان نسبة
الجريمة انخفضت بنسبة 60% كما دلت على ذلك استطلاعات
الرأي
.

وعلى صعيد التدريب الخارجي والداخلي أعلن عطا الله
أنها تم تدريب 2850 عنصرا

تدريبا أساسيا ومتخصصا
فيما تم إرسال 127 إلى دول عربية وأجنبية لتلقي
تدريب متقدم في مجالات تخصصية متعددة.

وحول توفير التجهيزات والإمكانات أعلن تزويد إدارات الشرطة ب 289
سيارة وتوفير أجهزة الاتصال

وتجهيزات رفع البصمات وأجهزة
فنية أخرى من بينها مختبرا جنائيا سيتم
إحضاره مستقبلاً.

وقال: تم التوقيع على
اتفاقية لإقامة كلية

الشرطة في أريحا لتلبي
الاحتياجات التدريبية إضافة إلى افتتاح 15 مركز
للشرطة وإعادة فتح مخافر للشرطة كانت مغلقة من قبل.

كما أكد عطا الله أن الشرطة اعتمدت منهجية علمية جديدة
للنظام الإداري والقانوني حيث تم

توحيد في كافة مديريات
الشرطة محددا فيه الوصف الوظيفي والوجبات المطلوبة
من منتسبي جهاز الشرطة كل في مجال تخصصه وبما يحققه
الفصل في الواجبات،

وتم إعداد النماذج
الموحدة والمطلوبة لتنفيذ الشرطة لواجباتهم. كما تم
إعداد الهيكلية التنظيمية للشرطة وتحديد المسميات
والمستويات الوظيفية لها
.

كما أعلن عن الانتهاء من مشروع قانون الشرطة وهو الآن
لدى مجلس الوزراء لعرضه

على المجلس التشريعي لإقراره،
كما تم الانتهاء من إعداد الدليل الإجرائي
للعمل الشرطي والمخالفات الانضباطية والعقوبات المقررة
لها
.

وعلى صعيد التفتيش وضبط الجودة قال عطا الله انه
تم تعيين مفتشا عاما للشرطة

وزود بالطواقم للبدء
بالعمل ، وتم إعداد الهيكلية لهذه الدائرة التي لها
أهمية كبيرة في تحقيق الشفافية والنزاهة والتميز وصولا إلى
ضبط الجودة

الشاملة للخدمات التي
تقدمها الشرطة
.

وعلى صعيد تكنولوجيا المعلومات بدا خلال العام الماضي إنشاء مشروع
تحديث وتطوير الشرطة

الكترونيا من خلال شبكة
معلومات قوية تربط جميع المحافظات ببعضها ، ويجري
العمل حاليا على إعداد برامج محوسبة تنظم أعمال كافة إدارات
الشرطة
.

وعلى صعيد الوظيفة القضائية أكد أن للقضاء أهمية
بالغة وان هناك ضرورة لتفعيلة

حيث تم إنشاء إدارة
الشرطة القضائية التي تعنى بتنفيذ القرارات القضائية
وحماية القضاء والمحاكم من أي مساس أو تهديد.

أما فيما يتعلق بحقوق الإنسان فقد أكد أن المواطن وحقوقه محل
اهتمام ورعاية الشرطة حيث تم إنشاء

إدارة جديدة تعنى بحقوق الإنسان
وتضمن عدم المساس بها وانتهاكها وموضحا أن
حرص الشرطة على أن تكون كافة الإجراءات التي تقوم بها
متفقة مع القانون ومن

غير المسوح مخالفته.

وحول خلق القيادات
وتعزيز دورها أكد عطا الله

الشرطة الفلسطينية اختطت
نهجا لا مركزيا في إدارة شؤونها من خلال اعتماد
مساعدين لمدير عام الشرطة. كما تسعى الى خلق القيادات
وتدريبها لتحمل

المسؤوليات وبما يضمن
الاستمرار لهذا الجهاز
.

وعلى صعيد حماية الأسرة أكد أن الشرطة تحرص على الخصوصية
والتخصص نظرا لما تتمتع به قضايا

الأسرة من خصوصية حيث تم
إنشاء دائرة تعنى بقضايا الأسرة والأحداث من قبل
ضباط متخصصين وأكاديميين وفق النظم العلمية الحديثة في
التعامل مع هذه

القضايا.


تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى