مــنــتــديـات مـــ MyMadar ـــــداري
(~¤® بسـم الله الرحمــن الرحيــــم ®¤~ )

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله :
{ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)

(~¤® صدق الله العظيم ®¤~)

<!-- Facebook Badge START --><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School">مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School</a><br/><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School"><img src="http://badge.facebook.com/badge/160169454012229.2096.1537346239.png" width="120" height="408" style="border: 0px;" /></a><br/><a href="http://www.facebook.com/business/dashboard/" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="جعل شارة الخاصة بك!">قم بالترويج لصفحتك أيضاً</a><!-- Facebook Badge END -->
ملفاتي المخزنة على الانترنت 4shared.com
حالة الطقس في فلسطين من ياهو
الأخبار الرئيسة من إيلاف
هل تريد ترجمة كلمة أم عبارة؟
Forum Viewers
Wind mobile
Web Counters
تابعنا على موقع تويتر الاجتماعي
اعلانات مبوبة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

سحابة الكلمات الدلالية

Google Analytics

حملة المرشح الجمهوري ماكين تستغل الفلسطينيين في محاولاتهم لتصوير المرشح الديمقراطي أوباما "إرهابياً"

اذهب الى الأسفل

المدار حملة المرشح الجمهوري ماكين تستغل الفلسطينيين في محاولاتهم لتصوير المرشح الديمقراطي أوباما "إرهابياً"

مُساهمة من طرف  في السبت 01 نوفمبر 2008, 6:05 pm

حملة
المرشح الجمهوري ماكين تستغل الفلسطينيين في محاولاتهم لتصوير المرشح الديمقراطي
أوباما "إرهابياً
"





في محاولة للتأثير على الناخبين الأمريكيين البسطاء،
عمدت حملة المرشح
الجمهوري جون ماكين إلى إقحام
الفلسطينيين في محاولاتهم لتصوير المرشح
الديمقراطي باراك
أوباما على أنه "لم يعلن توبته عن الإرهاب
".

وما
هو الإرهاب هذه المرة؟ تتمثل النزعة للإرهاب التي تدعيها حملة الحزب
الجمهوري في أن أوباما كان صديقاً للكاتب والمحلل
الفلسطيني الأصل
البروفيسور رشيد الخالدي،
أستاذ الدراسات العربية في جامعة كولومبيا التي
كان يدرس فيها
المرحوم إدوارد سعيد
.

ويستند
الجمهوريون في زعمهم على أن باراك أوباما كان صديقاً للدكتور
الخالدي حين كان الإثنان يحاضران في جامعة شيكاغو،
وأنهما كانا صديقين في
تلك الأيام.

ويطالب
فريق الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري جريدة لوس أنجلوس تايمز
بنشر شريط فيديو يظهر فيه باراك أوباما في حفل الوداع
الذي أقيم على شرف
الدكتور الخالدي حين غادر
جامعة شيكاغو عام 2003
.

وفيما
يخص الدكتور الخالدي، يدعي فريق ماكين الإنتخابي أنه ناطق باسم
منظمة التحرير الفلسطينية- وهذا ليس بجريمة- وذلك لأن
الخالدي كان مرة
مستشاراً للوفد الفلسطيني
المفاوض أثناء ولاية الرئيس بوش الأب. الدكتور
الخالدي معروف
بدفاعه عن القضية الفلسطينية وانتقاده لإسرائيل وللسياسة
الأمريكية في الشرق
الأوسط، لكنه معتدل في انتقاداته وكتاباته التي
يمتدحها كثير من
أنصار إسرائيل أنفسهم ويشهدون باعتدالها
.

وعلى
صعيد التوقعات لما سيعقب الانتخابات الأمريكية ذكر تقرير للمحلل
الدبلوماسي في صحيفة الغارديان أنه في حال فوز المرشح
الديمقراطي باراك
أوباما فإنه سيسارع إلى إطلاق
مبادرة لحل أزمة الشرق الأوسط، غير أنها
ستكون قصيرة الأمد.

يقول
المحرر الدبلوماسي إن الشرق الأوسط ليس بالأرض الخصبة للتفاؤل، غير أن أشد
المتشائمين يرى بارقة أمل تلوح في الأفق
.

ويضيف:
"ليس هذا مرده إلى ما يشيع بأن فوز أوباما الذي اسمه الأوسط "حسين
" لا بد أن يكون في
مصلحة العرب، وإنما الأهم من ذلك أن التقارير الواردة من
الولايات المتحدة
نفسها تفيد بأنه يجري التحضير للانتقال إلى إدارة
أمريكية جديدة".

وفي
حال فاز المرشح الديمقراطي، فإن الحزب سيتعلم من أخطاء الماضي حيث
استغرق الرئيس الديمقراطي الأسبق بيل كلنتون قرابة
العام لإعداد فريق
السياسة الخارجية. أما الآن
فمن المتوقع أن يبدأ فريق أوباما العمل مباشرة
في حال فوزه.

وبخصوص
الوضع الفلسطيني، يضيف تقرير الغارديان: "إذا نجح الرئيس الفلسطيني
محمود عباس في تمديد ولايته لسنة إضافية بمساعدة جامعة
الدول العربية،
فسيستغل تلك السنة لإبرام صفقة
رغم أن حركة حماس ستحاول إعاقة جهوده إلاّ
أن الهدوء الحذر في
غزة يبدو أنه يخدم مصالحها السياسية، وسوف يتضح الموقف
بين فتح وحماس بعد
حوار القاهرة في التاسع من تشرين الثاني
".

ويختم
المحلل تقريره بالقول إن هذا السيناريو قد لا يتحقق، حيث أن أوباما
قد يخسر الانتخابات، والرئيس الفلسطيني قد لا ينجح في
تمديد فترة ولايته،
وفي إسرائيل يلوح في الأفق أن
المتشدد بنيامين نتانياهو قد يفوز في
الانتخابات. لكن
قياديين في أوروبا لا يرون في نتانياهو معيقاً للحل في
الشرق الأوسط لأنه
كان انتهازيا أكثر من كونه مبدئياً
.


تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى