مــنــتــديـات مـــ MyMadar ـــــداري
(~¤® بسـم الله الرحمــن الرحيــــم ®¤~ )

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله :
{ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)

(~¤® صدق الله العظيم ®¤~)

<!-- Facebook Badge START --><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School">مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School</a><br/><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School"><img src="http://badge.facebook.com/badge/160169454012229.2096.1537346239.png" width="120" height="408" style="border: 0px;" /></a><br/><a href="http://www.facebook.com/business/dashboard/" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="جعل شارة الخاصة بك!">قم بالترويج لصفحتك أيضاً</a><!-- Facebook Badge END -->
ملفاتي المخزنة على الانترنت 4shared.com
حالة الطقس في فلسطين من ياهو
الأخبار الرئيسة من إيلاف
هل تريد ترجمة كلمة أم عبارة؟
Forum Viewers
Wind mobile
Web Counters
تابعنا على موقع تويتر الاجتماعي
اعلانات مبوبة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

سحابة الكلمات الدلالية

Google Analytics

قريع : القدس مفتاح السلام والأمن ولن نقبل بالعالم كله بديلا عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المدار قريع : القدس مفتاح السلام والأمن ولن نقبل بالعالم كله بديلا عنها

مُساهمة من طرف  في الجمعة 31 أكتوبر 2008, 2:22 pm

قريع : القدس مفتاح السلام والأمن ولن نقبل بالعالم
كله بديلا عنها






أكد احمد قريع (ابو علاء)،رئيس الوفد الفلسطيني لمفاوضات الوضع
الدائم،مفوض
عام التعبئة والتنظيم لحركة فتح، أن القدس هي مفتاح السلام

والأمن،
ولن يكون هناك اتفاق لا تكون القدس في مقدمته ولن نقبل بالعالم

كله
بديلا عنها جنبا الى جنب مع كامل الحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة
.

كما
وأكد
ابو علاء على تمسك القيادة الفلسطينية بالتوصل الى اتفاق شامل يعالج

كافة
القضايا بالتفصيل ولا يؤجل أي منها، مشددا على رفضه القاطع لأي حلول

مجتزأة
أو مرحلية
.


وأضاف
أن الهدف من المفاوضات التي أطلقها
مؤتمر انابوليس، هو التوصل الى اتفاق سلام يكون قادرا على
تحقيق السلام
الحقيقي الذي من شأنه أن ينهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي،
والذي لن يكون
ممكنا ألا بإعادة كافة الحقوق الوطنية المشروعة للشعب
الفلسطيني بما في
ذلك حق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على
كامل الأراضي
الفلسطينية التي احتلت عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف، وحق
العودة
والإفراج عن كامل الأسرى وعودة المبعدين، والتي أقرتها
المرجعيات والإجماع
الدولي.

جاء
ذلك خلال لقاء قريع بوزير الخارجية الدانمركي 'بير
ستيج مولر' والوفد المرافق
له، حيث استقبله في مكتب 'بيت فتح' في رام الله
صباح الأربعاء .

وتناول
الاجتماع المبادرة العربية
للسلام، حيث شدد ابو علاء على ضرورة قيام المجتمع الدولي بالنظر
الى
المبادرة العربية كفرصة حقيقية وجدية لتحقيق السلام العادل
والشامل في
المنطقة برمتها، وضرورة العمل على تفعيلها وتنشيط آلية العمل
العربية
لتطبيقها.

كما
واطلع ابو علاء الوزير الضيف، والوفد الذي رافقه
على آخر التطورات على
الصعيد السياسي والعملية السلمية، وعلى الشوط الذي
قطعه الجانب الفلسطيني في
تنفيذ المرحلة الأولى من خارطة الطريق تنفيذا
لما تم الاتفاق عليه في
انابوليس
.


كما وأطلعه
على التنصل
الإسرائيلي المستمر من تنفيذ التزاماتها بموجب خارطة الطريق
والتي تتضمن
التوقف فوري لكافة أشكال النشاط الاستيطاني في الضفة والقدس
بما فيها ما
يسمى 'بالنمو الطبيعي'، إزالة البؤر الاستيطانية، الانسحاب من
كافة
المناطق التي أعادت احتلالها منذ 29/9/2000 بما في ذلك إزالة
الحواجز
العسكرية، إعادة فتح المؤسسات التي تم إغلاقها في القدس، الإفراج
عن
الأسرى وعودة المبعدين وغيرها من الالتزامات التي لم تقم إسرائيل
بتنفيذ
أي منها، واصفا هذه الانتهاكات المستمرة بالعقبة الأكبر في
سبيل تحقيق
السلام.

وأضاف
ابو علاء أن إمكانية التوصل الى اتفاق قبل نهاية
هذا العام باتت معلقة على الأوضاع
الداخلية السياسية في إسرائيل، ومقيدة
بالممارسات والانتهاكات
الاستيطانية الإسرائيلية المستمرة، والاجتياحات
والقتل والاغتيالات
المتواصلة، والتي من شأنها جعل خيار المفاوضات برمته
وحل الدولتين صعبا، مشددا
في الوقت ذاته على أن الأوضاع السياسية في
إسرائيل لا تشكل مبررا
لعدم تنفيذها لالتزاماتها
.

كما
واطلع ابو
علاء الوزير الضيف على الجهود المبذولة لإنجاح الحوار الذي
ترعاه الشقيقة
مصر، مثمنا عاليا هذا الدور، مؤكدا على التزام حركة فتح
بالحوار
لإنهاء حالة الانقسام ولتسوية أية خلافات، وعلى ضرورة أن يفضي

الحوار
الى تشكيل حكومة وحدة وطنية قادرة على فك الحصار وإنهائه بلا عودة،

وترتيب
الأوضاع الفلسطينية على أسس واضحة من الشراكة السياسية
.

من
جانبه
أكد الوزير الضيف على دعم حكومته للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني

التي أقرتها
المرجعيات الدولية ولعملية السلام والمفاوضات
.

وأشار
الى
ضرورة استمرار المفاوضات حتى في ظل الأوضاع الداخلية في إسرائيل خلال

هذه
الفترة والتي وصفها 'بالفترة الانتقالية' والتي يجب أن لا تكون سببا

لوقف
المفاوضات أو عدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه في انابوليس - على حد

وصفه.


تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى