مــنــتــديـات مـــ MyMadar ـــــداري
(~¤® بسـم الله الرحمــن الرحيــــم ®¤~ )

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله :
{ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)

(~¤® صدق الله العظيم ®¤~)

<!-- Facebook Badge START --><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School">مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School</a><br/><a href="http://www.facebook.com/pages/mdrst-tmwn-althanwyt-llbnyn-Tammoun-Boys-Secondery-School/160169454012229" target="_TOP" title="مدرسة طمون الثانوية للبنين Tammoun Boys Secondery School"><img src="http://badge.facebook.com/badge/160169454012229.2096.1537346239.png" width="120" height="408" style="border: 0px;" /></a><br/><a href="http://www.facebook.com/business/dashboard/" target="_TOP" style="font-family: "lucida grande",tahoma,verdana,arial,sans-serif; font-size: 11px; font-variant: normal; font-style: normal; font-weight: normal; color: #3B5998; text-decoration: none;" title="جعل شارة الخاصة بك!">قم بالترويج لصفحتك أيضاً</a><!-- Facebook Badge END -->
ملفاتي المخزنة على الانترنت 4shared.com
حالة الطقس في فلسطين من ياهو
الأخبار الرئيسة من إيلاف
هل تريد ترجمة كلمة أم عبارة؟
Forum Viewers
Wind mobile
Web Counters
تابعنا على موقع تويتر الاجتماعي
اعلانات مبوبة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

سحابة الكلمات الدلالية

Google Analytics

الحوار بين الفلسطينيين في القاهرة قد يتعثر ... ولكنه بالتأكيد سينجح ...!! بقلم / الشيخ ياسين بن خالد الأسطل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المدار الحوار بين الفلسطينيين في القاهرة قد يتعثر ... ولكنه بالتأكيد سينجح ...!! بقلم / الشيخ ياسين بن خالد الأسطل

مُساهمة من طرف  في الخميس 23 أكتوبر 2008, 8:35 pm

الحوار بين الفلسطينيين في القاهرة قد
يتعثر ... ولكنه بالتأكيد سينجح ...!!
بقلم / الشيخ ياسين بن خالد الأسطل





إن الحوار بين الفلسطينيين والذي يجري الاستعداد له هذه الأيام
في القاهرة
على قدم وساق قد يتعثر..ولكنه بالتأكيد سينجح !!..ولي على قولي
هذا دلائلي
وبيناتي وها أنذا أضعها بين يديك أيها المهتم ليكون حكمك بعد
إحاطتك
بالموضوع على وجه تام ، فالمتدبر يعلم أن هناك فرقاً بين هذا
الحوار
الأخير وما قبله من الحوارات السابقة :

* -
إن
المراقب والمتابع المتجرد لمجريات الأحداث يتضح له بجلاء أن حماس

وفتح
طرفي الحوار الرئيسين ( حسبما يتصوران وإلا فهما وجميع الفلسطينيين

يجب
أن يكونوا جسداً واحداً كما في حديث النبي صلى الله عليه وسلم
) يدركان تمام الإدراك أنهما
لم يعودا يملكان التفرد ولا محاولة التفرد
بالقرار داخل الساحة
الفلسطينية ، ولا يملكان التأييد لهذا التفرد على
المستوى الرسمي ولا الشعبي
العربي ولا الإسلامي ولا الدولي
.

* -
فهاهي
حماس قد باتت تدرك أنها تكاد تفقد التأثير في القرار الفلسطيني

رغم
التصريحات الصحفية والمناورات الإعلامية الإعلانية الشعبوية التي تصدر

بين
الفينة والفينة من متحدث باسمها هنا أو هناك أو هنالك ، الذي سرعان ما

يقول
ناطق أخر أنه لا يمثل رأي الحركة ، ولكنه يمثل رأيه الشخصي كما في

اللاآت
الأربعة التي قيل إن حماس ذاهبة بها إلى القاهرة ، ومما لاشك فيه

أن
حماس قد اكتسبت بريقها اللافت من شعاراتها السياسية ( التي تتسلح

بالدعوى
الدينية والمقاومة والجهاد ) حسب المفهوم
.

والمنظور
الخاص بها والذي يقترب في بعض الأحيان و يبتعد في أغلبها عن

الحقيقة
الموضوعية والمشاعر والأحاسيس والآلام والآمال التي تمور بالشعب

والأمة
موراً ، وهذا كله قد اصطدم بصخرة الحكم التي كشفت ما كان غائباً عن

حركة
حماس ( في نشوة نصرها الانتخابي أو بعد حسمها الانقلابي ) لحماس

نفسها
ولكثيرٍ من جمهورها ومؤيديها ومناصريها ومن انتخبها وكذلك لمعارضيها

ومن
لم ينتخبها تحت أي ظرفٍ على حدٍ سواءٍ ، ولهذا الاصطدام آثاره التي

علمها
من علمها وهي تظهر أو تختفي ، وستظهرها الأيام حتى يعلمها من لم

يعلمها
، ولو بعد حين
.

لذلك
فعلى حماس إن كانت حريصةً على أن تشارك في العمل الفاعل والجاد على

الساحة
الفلسطينية أن تسلك في طرحها السياسي السبيل الوسط المستطاع

والممكن
الاستطاعة في الحال والمآل ، مبتعدةً عن كثير من الأساليب

الدعائية
و الشعارات الإعلامية الخاصة والتي لا مجال لأن تتحول إلى واقعٍ

عمليٍ
في الحاضر أو المستقبل ، بل تجلب لها في الحال الكثير من الأعداء

والأكثرمن
المؤيدين الذين لا يصبرون طويلاً حتى يتحولوا إلى الطرف المقابل

متحسرين
على ما فاتهم ، ومتسخطين على مانزل بهم
.

*-
ولا
شك في أن حركة فتح هُزِمتْ أو انهزمت في الانتخابات الأخيرة ،

علاوةً
على أنها تقلص نفوذها في غزة بل وكادت تفقد وجودها بعد حسم حماس أو

انقلابها
مما يدعوها إلى التفكير العملي لمداواة جراحها وكبريائها ،

وتدارك
أخطائها وتسديد خطابها ولملمة صفوفها ، وهاهي تعاني من مخاضٍ

داخَلَها
تحاول التعافي من آلامه قبل تمام هذا العام ، بالإضافة إلي

المخاض
الوطني الذي تحتمل هي بوصفها صاحبة ما تدعوه بالمشروع الوطني ،

ويحتمل
معها الشعب كله في الوطن والشتات حتى الآن آلامه المعنوية والمادية

مع
قلة الآمال في النجاح أو ربما انعدامها بالكلية كما تُظْهِرُهُ الشاشة

السياسية
التي تحتمل الحقيقة وضدها ، فليس كل ما يقال في السياسة يكون

مقصوداً
أو صحيحاً كما هو معلوم .مما أحوجها وأحوجنا جميعاً إلى الارتماء

في
الحضن العربي والإسلامي مع الاحتفاظ بالخصوصية الفلسطينية ما أمكن ،

ومحاولة
الحصول على التأييد والمناصرة الدولية للخروج من هذه المعضلة

الشديدة .

ومهما
حاول المحاولون تلمس العثرات أو الزلات أو إلقاءها في سبيل هذا

الحوار
وهذه المصالحة فلن يفلحوا إلا في التعثر الذي يكشف ألاعيبهم فيعود

عليهم
بما يألمون لا ما يأملون ، فحادي ركب المتحاورين صبور ، وبخفايا

الطريق
خبير ، وعلى خبايا الحقائب رقيب وحسيب ، وهو الجار ذو الاطلاع ،

القاضي
دوماً المختص بفض الخصومة والنزاع ، يختار لرجله قبل الخطو مكانها

،
وعند المشي زمانها ، وصدق الشاعر
.

أخلق
بذي الصبر أن يحظى بحاجته ... ومدمن القرع للأبواب أن يلجا

أبصر
لرجلك قبل الخطو موضعها
... فمن علا قُـلَّةً عن غِرَّةٍ زَلَجَـا

ومما
يجعلني أجزم بنجاح الحوار أن هدفه المعلن هو توحيد الصف الفلسطيني ،

تمهيداً
لوحدة القرار وحفاظاً على البقية الباقية أرضاً وشعباً وقضيةً ،

وهذا
كله محل إجماعٍ فلسطينيٍ ، وهو محل إجماعٍ عربيٍ إسلاميٍّ ، كما هو

محل
إجماعٍ دوليٍّ من المنصفين في العالم لا يستطيع أحدٌ إنكاره ؛ إلا

بالأسلوب
والطريق الالتفافي الحلزوني ، الذي يتبعه أصحاب الجدار الفاصل

الذين
أدركوا أخيراً أنه لا يجديهم نفعاً إن لم يحط جدارهم بالأمة العربية

والإسلامية
من خلال دعوة بعضهم إلى الانتقال من مسارات التفاوض المتعددة

إلى
القبول بالمبادرة العربية للسلام ، ومفاوضة العرب أجمعين
.

ومما
يجعلني أؤكد نجاح الحوار أنه ينبني عليه قرارات عربية عملية جريئة

وحازمة
تتجاوز من يقف أو يحاول أن يقف ويضع العراقيل في سبيل تحقيق تلك

الأهداف
النبيلة التي تحفظ المصلحة الوطنية الفلسطينية العليا ، مهما كان

ذلك
المعرقل ومهما كانت تلك العراقيل ، خلافاً للحوارات الفلسطينية

السابقة
التي لم تكن مؤيدةً لا بالإجماع العربي ، ولا بالمناخ السياسي

الملائم
المحلي والعربي والإقليمي والدولي
.

وكأنني
أشتم رائحةَ مرحلةٍ سياسيةٍ قادمةٍ لا يجدي فيها القول مالم ينبن

على
العلم والعمل ، والسبيل البعيد عن الضجيج والجدل ، وتستدعي فيما

تستدعي
طي صفحة هذا الصراع المسمى بالعربي الإسرائيلي على غير ما نحب

ونشتهي
كاملاً نحن الفلسطينيين والعرب والمسلمين ، ولكنه على بعضٍ منه

قليل
، وهذا البعض القليل على قدر رجولتنا وإيماننا وعملنا ، وبالصبر

والمصابرة
والمرابطة والتقوى يفضي بنا هذا القليل إلى كل ما نحب ونشتهي

نحن
الفلسطينيين والعرب والمسلمين ، وكما قيل : ( حنانيك بعض الشر أهون من

بعض )
، فهذا أهون من الانعدام ، وأن نداس تحت الأقدام ، ولامناص من

الولوج
في هذه المرحلة السياسية التي لا ثبات فيها لقدمٍ تتزلزل ، ولا يدٍ

ترتجف
ولا قلبٍ يرتعد ، والمؤمن قويٌ بأخيه ، فلم ولن تنفعه فصيلته ( حزبه
) التي لم ولا ولن تؤويه ،
ومنطق سياسة القوم اليوم هو منطقهم القديم لنبي
الله شعيب عليه السلام :

(
قَالُوا
يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ
وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا
ضَعِيفًا وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ
وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا
بِعَزِيزٍ (91) ) سورة هود
.

فلنلزم
غرز العُرْبِ الذين هم رهطنا إليهم ننتسب ، والمسلمين الذين هم

كهفنا
إليهم بعد الله نلتجئ ، لاسيما أهل الجزيرة ومصر والشام والعراق

الذين
أنقذونا مرتين ؛ مرةً في حطين من الصليبيين ، وأخرى في عين جالوت من

التتار
، وهذه الثالثة قادمة إن شاء الله تعالى ، فارتقبوا إني معكم رقيب
.. والله غالب ٌ على أمره
ولكن أكثر الناس لا يعلمون
!!

الرئيس
العام ورئيس مجلس الإدارة

المجلس
العلمي للدعوة السلفية بفلسطين

خان
يونس في الأربعاء 23/شوال /1429 هـ الموافق 22/10/ 2008 إفرنجية
..


للتواصل
بالبريد الألكتروني



yka1959@hotmail.com


yka1959@hotmail.com




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى